الرياضة

«الأزمة المالية لم تمس البرامج والمنشآت الرياضية»

«نهدف لتمثيل الجزائر بـ 70 رياضيا في ريو».. براف:

أشاد رئيس اللجنة الأولمبية محمد براف بالدور الذي توليه الدولة للرياضة ودعمها له من خلال تأكيدها على مواصلة العمل والإشراف على أهم التظاهرات التي نالت الجزائر شرف تنظيمها بداية من الألعاب الافريقية للشباب بالجزائر العاصمة 2017 إلى ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران مطلع 2021، كما نوه في ذات الوقت الى أن الأزمة المالية للبلاد لم تمس وتيرة اشغال البرامج والمنشئات المسطرة.

 على هامش الندوة الصحفية التي نشطها رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية محمد بيراف في منتدى المجاهد، أكد «بيراف» ان المنشئات المبرمجة في إطار تظاهرة الألعاب الافريقية للشباب 2017 بالعاصمة والألعاب المتوسطية بـ وهران، تعمل وفق الوتيرة المنتظرة ولم تعرف أي اختلالات وستسلم في الآجال المحدد بداية من العام القادم.

«هدفنا ان نكون البلد رقم واحد في الرياضة الشبانية»

ومن جهة أخرى، أشار «بيراف» الى ان تحضيرات الرياضيين الشباب للألعاب الافريقية لذات الفئة والتي تعد الهدف الأول، بالوصول الى شرف ان تكون الجزائر البلد الأول من حيث الرياضة الشبانية والتي ستعرف مركبات رياضية جديدة بالعاصمة على غرار مركب الدويرة الاولمبي، وتليها وهران بالألعاب المتوسطية والتي بلغت نسبة الاشغال بالملعب الرئيسي 80% حسب قوله، كما أشاد بالسلطات العليا للبلد والتي تعمل على بلوغ الأهداف المسطرة.

«كل الإمكانيات وفرة للنخبة الوطنية ونهدف لضمان تأهل 70 رياضي في 15 رياضة، وتحقيق خمسة ميداليات»

وفي سياق الألعاب الأولمبية المرتقبة الصيف القادم بـ»ريو» البرازيلية صرّح رئيس اللجنة الأولمبية ان الجزائر وفرت كل شيء من أجل تحضير جيّد، كما أبرز أن اللجنة تسعى لبلوغ هدف 70 رياضي بعد ان ضمنت الجزائر 46 رياضي من اصل 11 اختصاص لحد الأن حيث قال «هو هدفنا بلوغ 70 رياضي بـ15 اختصاص، كما ان دورة لندن الماضية شاركنا بـ38 رياضي فقط»، وعن التحضيرات أشاد بالتسهيلات التي وفرتها الدولة لذات اللجنة بتخصيص مبلغ 31 مليار سنتيم لتحضير الدورة الدولية الصيف القادم، كما قطع الطريق امام كل الانباء التي تحدثت عن الراعي للألبسة الرياضيين الجزائريين ليضيف قائلا «بيك الصينية هي العلامة التي سيرتديها الرياضيين الجزائريين»، كما شكر «بيراف» الراعي الرسمي للجنة الأولمبية «موبيليس» على ما يقدمه للرياضة الوطنية.   

«2016 هي سنة تعزيز تواجد المرأة في الرياضة»

وفي سياق أخر، ثمن براف دور المرأة في الرياضة الوطنية والعمل الذي تقوم به بداية من الممارسة الى قطاع التسيير، أين أشار الى أن اللجنة الأولمبية الوطنية خلال هذه السنة تسعى الى تعزيز وجود المراة في الرياضة، مصرّحا «نهدف الى ان يكون 20% من الجمعيات العامة لاتحادات من النساء» كما لم يستثني امله في وصول المرأة جزائرية الى رئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية.

«زيارة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية شرف للجزائر»

وعن الزيارة المرتقبة لـ «توماس باخ» رئيس اللجنة الأولمبية الدولية للجزائر، حيث قال «زيارة توماس الأولى الى الجزائر تعد شرفا لنا» وأضاف «توماس باخ هو صديق للجزائر»، وفي إطار اهداف الزيارة صرح براف ان باخ سيلتقي بكبار المسؤولين في الدولة كما سيشرف على وضع حجر الأساس للأكاديمية والمعرض الاولمبيين الواقعان بجانب قاعة حرشة بالعاصمة.

وليد كويني

 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى