الحدث

معركة الوعي مصيرية وخطيرة ينبغي كسب رهانها

دعا للتسلح بالقيم الوطنية والانخراط في مشروع النهوض بالوطن ..شنڤريحة:

دعا الفريق سعيد شنقريجة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الشباب للتسلح بالقيم الوطنية الأصيلة والحفاظ على أمانة الشهداء، لكسب رهان معركة الوعي التي صفها بـ «المصيرية» و»الخطيرة»، وحث الجزائريين، بمناسبة الذكرى الـ60 للاستقلال، على ضرورة الحفاظ على المكتسبات الثمينة المحققة على أكثر من صعيد وتعزيزها، والانخراط بقوة في مشروع النهوض بالوطن، وتحويل هذا الطموح إلى واقع ملموس.
اعتبر رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أنّ فترة 60 سنة في حياة الأمم قصيرة، إلا أن الجزائر عموما والجيش خصوصا، قد حققا خلالها انجازات كبيرة على أصعدة عدة لا ينكرها إلا جاحد، وأضاف في رسالة بمناسبة الذكرى الـ 60 لعيد الاستقلال، وردت في العدد الأخير من مجلة الجيش، أنه وفاء لثورة التحرير وصنيع رجالاتها الأشاوس، واصلت القيادة العليا للجيش، مجهوداتها المضنية على نهج عصرنة وتحديث قدرات قوام المعركة، في ضل دعم رئيس الجمهورية، قصد بلوغ الأهداف المسطرة في المجال المذكور، مشيرا إلى التركيز في تنفيذ هذا البرنامج الواسع والطموح على العنصر البشري، الذي حظي بالرعاية والدعم والاهتمام، والإحاطة بكل الظروف التي تمكنه من أداء واجبه على أحسن ما يرام.
واعتبر الفريق شنقريحة، بأن تطبيق برنامج التحضير القتالي، أتاح تضافر الجهود وتكاملها بين المنظومة التكوينية والعمل الميداني البحت، وتحكم الأفراد التام وعلى كل المستويات، في العلوم العسكرية والمعارف العلمية والتكنولوجية، ما مكن، يتابع المتحدث، مختلف التشكيلات والوحدات من مواكبة التطورات التكنولوجية الحاصلة في المجال بطريقة مثلى، ومن ثمة الإلمام بالمقتضيات العملياتية والقتالية للمعركة الحديثة، مؤكدا بأنهم تمكنوا بفضل عمل دؤوب ومستمر من قطع أشواط كبيرة في هذا المجال لبلوغ مستويات الجاهزية واكتساب عوامل القوة، التي تمكن من مواجهة أية تهديدات مهما كان نوعها وطبيعتها ومصدرها.
واستشهد المسؤول، بتنفيذ القوات المسلحة باحترافية لتمارين تكتيكية من مستويات مختلفة بالذخيرة الحية في مختلف النواحي العسكرية، وعرج على النتائج التي حققها الجيش الوطني الشعبي خلال السنتين الأخيرتين في مجال مكافحة الإرهاب، مؤكدا أن العمليات النوعية المحققة تحمل بين طياتها مؤشرا قويا على تمكن الجزائر من دك معاقل الإرهاب وإفشال المشروع الإرهابي الجبان.
كما أشار شنقريحة، للعمل الجبار الذي تقوم به الوحدات المنتشرة عبر ربوع الجزائر، تماشيا مع ما يعرفه العالم اليوم والمنطقة تحديدا من أحداث ومتغيرات متسارعة وتحديات ورهانات، لمواجهة أي تهديد محتمل، وتطرق للمساهمة الفعالة للجيش الوطني الشعبي في المجال الاقتصادي، وذلك عبر مواصلة تطوير الصناعات العسكرية والمساهمة في الحفاظ على النسيج الصناعي الوطني، مفيدا بأنهم يطمحون في المرحلة القادمة إلى الولوج للأسواق الإقليمية والدولية، بعد بلوغ أشواط كبيرة، حسبه، في الشق المتعلق بتحقيق الاكتفاء الذاتي، وتلبية حاجيات السوق الوطنية وتطوير القاعدة الصناعية بالجزائر.
وأشاد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بالدور الذي يضطلع به الإعلام الوطني عموما والعسكري خصوصا في مجال توطيد العلاقة «جيش-أمة»، وتقوية الوحدة والانسجام الوطني وروح المواطنة.

زين الدين زديغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى