الاقتصاد

رئيس جمعية وكالات الأسفار يؤكد انتعاش النشاط بعد فتح المجال الجوي

أكد على كسبها رهان الرقمنة رغم تضررها ماليا من الجائحة

كشف رئيس الجمعية الوطنية لوكالات السياحة والأسفار، محمد أمين برجام، عن استئناف مختلف هذه الوكالات المساهمة في إنعاش القطاع السياحي ببللادنا، النشاط بعد جائحة كورونا التي تضرر بسببه نشاطها كثيرا، وذلك باستئناف الرحلات الداخلية والخارجية، إلا أن العائق الكبير الذي يحول دون العودة الحقيقية لما كان الحال عليه في السابق غلاء تذاكر السفر، ما جعل الزبائن لا يتهافتون كثيرا عليها، ما أدى إلى تراجع الإقبال مقارنة بالسنوات السابقة، خصوصا الوجهات الأجنبية رغم استئناف العمل.
أكد برجام أن الوضع المالي للعديد من وكالات السياحة والأسفار -شأنها شأن مختلف المزاولين للنشاط المذكور- تأثر وتضرر كثيرا بإجراءات الحجر خلال فترة الجائحة، خصوصا مع غلق المجال الجوي وتعليق الرحلات الداخلية والخارجية، إلا أن النشاط شهد انتعاشا مع استئناف النشاط وفتح مختلف الخطوط رغم أن بعض الوجهات عير متاحة بالعدد المطلوب.
وتسعى الوكالات إلى تنويع خدماتها وعروضها بين تنظيم خرجات داخل الوطن، إلى جانب العطل خارجه، وفي هذا الشأن قال رئيس الجمعية الوطنية لوكالات السياحة والأسفار محمد أمين برجام إن هذه الوكالات استأنفت بجدية العمل ببيع التذاكر نحو الوجةهات الخارجية، خصوصا نحو تونس، تركيا، مصر وهي التي شهدت إقبالا كبيرا بمجرد رعلان السلطات فتح المجال الجوي بالنسبة للخطوط الخارجية، إلا أن ما يميز هذا العام هو الغلاء في تذاكر السفر، وهو ما اعتبره من تداعيات جائحة فيروس كورونا الذي تبب في خلل بين العرض والطلب، كما أن تراجع عروض الوكالات، خصوصا إلى تونس التي كان النقل البري متوفرا من قبل نحوها، إلا أن هذا العام لا تزال الحدود البرية مغلقة -عكس ما كان في السابق حيث يتنقل السياح الجزائريون إليها عبر سياراتهم أو عبر الحافلات- وهو ما تسبب في الارتفاع الكبير لسعر التذاكر نحو المدن السياحية التونسية باختلاف موقعها-
بخصوص الرحلات نحو إسبانيا، فقد أكد برجم أن العروض متوفرة والسفر نحو هذه الوجهة يتم دون أية عراقيل تذكر ورغم تعليق اتفاقية الصداقة والجوار بين مدريد والجزائر، إلا أن المتحدث أوضح في السياق ذاته أن « وكالات السياحة والأسفار لم تتلق أية تعليمة تتعلق بتجميد عملية بيع تذاكر السفر نحو هذه الوجهة، بل بالعكس فكل حاصل على تأشيرة شنغن يقتني تذكرته كالعادة دون أدنى شرط أو تحفظ.»
أما عن رقمنة قطاع السياحة، أوضح برجام أن وكالات السفر رفعت هذا التحدي منذ سنوات خلت، حيث وبعد أن كانت التذكرة تباع في وثيقة عليها كل المعلومات المتعلقة بالمسافر، باتت تذاكر السفر جوا، الحجوزات في الفنادق، بل حتى عمليات تنظيم رحلات العمرة، تجرى الكترونيا.
في هذا السياق، أوضح المتحدث أن وكالة السياحة والأسفار، وبدعوة من وزارة السياحة، حضرت تدشين البوابة الإلكترونية لقطاع السياحة الذي يجمع العديد من الأطراف الناشطة في المجال، والتي تساهم في الترويح للوجهة الجزائرية.
ويبقى تحدي الرقمة رهان الوزارة الوصية وكذا الوكالات الناشطة في القطاع،
بخصوص موسم الحج، قال ممثل مختلف وكالات السياحة في الجزائر إن هذه الأخيرة حريصة على إنجاحه، حيث تعمل على استكمال الرحلات المتبقية نحو البقاع المقدسة، مع الأخذ بعين الاعتبار بعض الاستثناءات التي عرفها العام الجاري، من تحديد عدد الحجاج وكذا تكلفة المناسك، كما ثمن التنظيم المحكم من طرف الوكالات لرحلات العمرة هذه السنة.

ز. أيت سعيد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى