المنتخب الوطني

«الخضر» لتأكيد الصحوة وتعزيز الصدارة

يواجه تنزانيا اليوم في الجولة الثانية لتصفيات «كان 2023»

ينزل المنتخب الوطني ضيفا ثقيلا على نظيره التنزاني، لحساب الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2023 التي ستجري بكوت ديفوار، في مباراة مفتوحة على كل الاحتمالات، حيث كان زملاء «زغبة» قد استهلوا المشوار التصفوي بالفوز على أوغندا، السبت الفارط، بثنائية نظيفة بالملعب الأولمبي، في حين عاد خصم اليوم بالتعادل من خرجته إلى البينين ، حيث واجه النيجر.
يعود آخر لقاء جمع المنتخب الوطني بنظيره التنزاني يعود إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 في مصر، أين تغلب أشبال بلماضي وقتها بثلاثية دون رد في إطار المباراة الثالثة من الدور الأول.
تنقل أشبال «بلماضي» إلى دار السلام بمعنويات عالية بعد الفوز على المنتخب الأوغندي في الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة لـ «كان» كوت ديفوار، واستعادة طريق الانتصارات التي أكسبتهم الثقة في النفس لفتح صفحة جديدة، بعد خيبة الإقصاء المبكر من «كان» الكاميرون، والهزيمة المرة بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة شهر مارس المنصرم، في الأنفاس الأخيرة من عمر المباراة ضد منتخب الكاميرون، التي انجر عنها عدم التأهل لنهائيات مونديال قطر 2022.
يبحث «الخضر» أمام تنزانيا عن تحقيق الفوز الثاني على التوالي، لكنّ هذه المرة بالنتيجة والأداء لإسكات أفواه المشككين، الذين انتقدوا فوز المنتخب على أوغندا بعد صدمة الإقصاء من المونديال، وتجاهلوا فترة إعادة البناء بعد إبعاد عدد من الكوادر الذين حملوا المنتخب على أكتافهم لسنوات.
الفوز على تنزانيا سيكون عنوانا لتعزيز المحاربين لصدارة المجموعة السادسة وتوسيع الفارق عن الملاحقين، لحسم ورقة التأهل للطبعة 34 من منافسة كأس افريقيا، بداية من تاريخ الاتحاد الدولي المقبل، بهدف تحضير نواة المنتخب الذي سيدخل غمار «الكان» صيف 2023 بجدية قصد رفع الانسجام بينهم، وكسب أكثر خبرة للعناصر الجديدة التي قرر المسؤول الأول على رأس العارضة الفنية الاعتماد عليها مستقبلا، على غرار الخماسي المتعود على تربصات المنتخب (زغبة، توبة، زرقان، بوداوي، عمورة).
ومن المقرر أن يجري مهندس التتويج القاري لسنة 2019، بعض التغييرات على التشكيلة الأساسية التي ستدخل لقاء تنزانيا، حيث يرتقب عودة حامي عرين المخضرم رايس الوهاب مبولحي إلى حراسة المرمى، كما ينتظر القيام بتعديل في خط الوسط، بإقحام إما سفيان بن دبكة أساسيا أو هشام بوداوي مكان آدم زرقان، بجانب الثنائي زروقي وبن ناصر للبحث عن خليفة المحارب سفيان فغولي الذي يقترب من الاعتزال الدولي.
ترسيم الودية أمام إيران بالدوحة
في سياق آخر، من المقرر أن يطير المنتخب الوطني مباشرة بعد نهاية لقاء منتخب تنزانيا إلى العاصمة القطرية الدوحة، في حالة ما إذا ترسّم اللقاء الدولي الودي ضد المنتخب الإيراني، للدخول في تربص جديد يدوم 06 أيام، وهو اللقاء الذي سيسمح للناخب الوطني من معاينة العناصر الجديدة التي تم استدعاؤها لتربص شهر جوان، على غرار حارس أونجي أونتوني ماندريا، وكل من (زدادكة، حماش، قادري، عمراني، بن عياد)، بالإضافة إلى العناصر التي لم تمنح لها الفرصة للعب كثيرا في صورة كل من عمورة وتوقاي.
صاماتا «نسعى للفوز على الجزائر»
قال المهاجم التنزاني والناشط مع نادي أنتويرب البلجيكي، مبوانا صاماتا، في تصريحات خص بها صحيفة “دايلي نيوز” المحلية، أول أمس، “نحن واعون بالمسؤولية التي تستوجب علينا الفوز على المنتخب الجزائري على أرضنا، صحيح أن اللقاء سيكون صعبا، على إعتبار أننا سنواجه أحد أفضل المنتخبات في القارة، وبلاعبين مميزين، لكننا سنعمل جاهدين على تحقيق الفوز”، قبل أن يضيف صامتا “يتوجب علينا إستغلال أفضلية الملعب من أجل تحقيق الهدف، لأن تأكيد النتيجة التي سجلناها خارج الديار أمام النيجر أمر في غاية الأهمية، وسيكون بمثابة أفضل انطلاقة في سباق التنافس للمشاركة في “كان” كوت ديفوار العام المقبل”.

ز. أ سعيد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى