الوطني

إطلاق قافلة تحسيسية للوقاية من الحرائق عبر 100 قرية في تيزي وزو

بهدف توعية المواطنين وإقحام الحركة الجمعوية في مكافحة الظاهرة

أطلقت مصالح ولاية تيزي وزو قافلة تحسيسية للوقاية من الحرائق الموسمية. ومن المنتظر أن تجوب 100 قرية المصنفة ضمن الخانة السوداء الأكثر عرضة للظاهرة التي تكبد الولاية سنوية خسائر جد معتبرة في الغطاء الغابي والنباتي.
اشرف والي ولاية تيزي وزو جيلالي دومي على إعطاء الإشارة الرسمية لانطلاق القافلة التحسيسية للوقاية من خطر الحرائق الموسمية التي تنظمها محافظة الغابات بالتنسيق مع المصالح المدنية والعديد من القطاعات الأخرى المعنية. ومن المرتقب أن تجوب هذه العملية 100 قرية موزعة عبر بلديات الولاية، التي تم اختيارها وفق المعطيات التي أفرزتها الإحصائيات السنوية المسجلة بخصوص خريطة انتشار الحرائق عبر إقليم الولاية. تعتبر هذه الحملة التي ستستمر طيلة أسبوع كامل، عملية موجهة أساسا لصالح مواطني المناطق المعنية بهدف تحسيسهم بخطورة الحرائق وكيفية التصدي والوقاية لها. حفاظا على الثروة الغابية والبيئة بصفة عامة وحتى ممتلكات الأشخاص. لاسيما في ظل تأكيد توقعات مصالح الأرصاد الجوية، ارتفاع درجات الحرارة هذا الموسم إلى مستويات قياسية، ما ينذر بخطر توسع نطاق اندلاع الحرائق. وكل هذا بغية تعزيز مخطط الوقاية من الظاهرة الذي سيدخل حيز التنفيذ في الفاتح من شهر جوان المقبل، سيكون وسيلة أخرى للتقليل من الحرائق زيادة على عملية توعية المواطنين المجسدة بالتنسيق مع لجان القرى والجمعيات الناشطة في مجال حماية البيئة. من ناحية أخرى قال والي تيزي وزو جيلالي دومي، أن هذه الحملة التحسيسية التي ستجوب العديد من المناطق، ترتكز على عدة آليات كل واحدة مكملة لأخرى، حيث وزيادة عن الدور التوعوي، فإن هذه القافلة ستكون أيضا بمثابة التنسيق بين السلطات المعنية بالعملية وكذا الجماعات المحلية والحركة الجمعوية. خصوصا في الشق المتعلق بالقرارات التنظيمية وتعزيز الاتصالات بين مراكز التدخل ومركز العملياتي الثابت. فضلا عن الإجراءات العملياتية الأخرى المتعلقة بتنقية الطرقات ومحيط المؤسسات العمومية والمصنفة ضمن الدرجات الرسمية كما هو الحال بمحطات الوقود التي على صاحبها اعتماد مجموعة من التدبير الوقائية لكون تمثل خطرا دائما على السكان. من جهة أخرى قال الوالي أن الجهاز العمليات للتدخل ومكافحة الحرائق والوقاية منها، يرتكز أيضا على عدة عمليات أخرى تندرج ضمن تسهيل المهام لمصالح الغابات وأعوان الحماية المدنية في بلوغ نقاط اندلاع الحرائق مع احترام عامل الوقت وسرعة التنفيذ، على غرار تهيئة المسالك الغابية وفتح مسالك جديدة، تزويد نقاط التزود بالماء بنظام تحديد المواقع « GPS «، مع ضرورة تحديد موقع تواجد خزانات المياه من أجل توفير مخزون آمان للتدخل في حالة اندلاع الحرائق.

أغيلاس، ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى