الحدث

الجزائـر تدعو الأطراف الليبية لضبط النفـس وتجنب التصعيد

بعد مواجهات مسلحة بين قوات داعمة للحكومتين في طرابلس

دعت الجزائر جميع الأطراف الليبية، إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد والعمل على إعلاء المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار، على إثر اندلاع اشتباكات مسلحة في العاصمة طرابلس، وأكدت أنها تتابع بقلق كبير التطورات الأخيرة في هذه الدولة الشقيقة.
أفادت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، بأن الجزائر تتابع بقلق كبير التطورات الأخيرة في دولة ليبيا الشقيقة، على إثر اندلاع اشتباكات مسلحة في العاصمة طرابلس، حسب بيان للوزارة، مساء أول أمس، وأوضح الناطق الرسمي للخارجية، وفق البيان، أن الجزائر تدعو جميع الأطراف الليبية إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد والعمل على إعلاء المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار، مردفا أنها تدعو أيضا جميع الأطراف الليبية، إلى ضم جهودها لتوفير الشروط الضرورية لإنجاح عملية إجراء انتخابات حرة ونزيهة كأفضل وسيلة تسمح بتكريس سيادة الشعب الليبي في اختيار ممثليه، وتحقيق طموحاته المشروعة في إنهاء الأزمة ووضع أسس دولة ديمقراطية وعصرية، يضيف نفس المصدر.
وفي هذا السياق، تستمر حالة الجمود السياسي في ليبيا، وسط حكومتين متنافستين، ومخاوف من مواجهات مسلحة بينها قواتها، التي قد تعصف باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه قبل فترة، واعتبرته الجزائر أهم مكسب تحقق خلال العامين الماضيين، وشددت على ضرورة مضاعفة الجهود للحفاظ عليه وتثبيته، على لسان وزير الخارجية، رمطان لعمامرة.
وأعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، مساء الثلاثاء، وفاة ما أسماه «مشروع التمديد والانقلاب»، حسب ما نشرته وكالة الأناضول للأنباء، فيما يتمسك رئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب بطبرق (شرق)، فتحي باشاغا، بالذهاب إلى العاصمة طرابلس لمباشرة مهامه، ويأتي ذلك غداة اشتباكات مسلحة شهدتها طرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوحدة وأخرى داعمة لباشاغا بعد وصوله إلى المدينة لمباشرة أعمال حكومته مساء الاثنين، ويرفض الدبيبة تسلم السلطة إلا لحكومة تأتي عبر برلمان منتخب، تنفيذا لمخرجات ملتقى الحوار السياسي الليبي، وقال الدبيبة، في كلمة متلفزة، وفق نفس المصدر، إن الانتخابات هي الحل ولا مستقبل إلا بها، وشدد على أن الحكومة مستمرة في أداء مهامها لغاية تنفيذ الانتخابات، مشيرا إلى السماح لفتحي باشاغا بالخروج من طرابلس جاء لعدم إراقة دماء الليبيين، وفي المقابل، قال باشاغا، خلال مؤتمر صحفي بمدينة سرت، مساء الثلاثاء، وفق وكالة الأناضول، إنه حفاظا على الأرواح رأينا أنه يجب أن نخرج وخرجنا من طرابلس.

زين الدين زديغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى