الوطني

وكالات الأسفار تطالب الحكومة واللجنة العلمية بدراسة ملف استئناف العمرة بجدية

تزامنا مع مؤشرات خروج الجزائر من الموجة الرابعة واقتراب شهر رمضان

طالب الاتحاد الوطني لوكالات السياحة والأسفار، السلطات العمومية بالسماح للوكالات باستئناف نشاط العمرة، بالتزامن مع مؤشرات خروج الجزائر من الموجة الرابعة لفيروس كورونا، وأوضح أن العودة لهذا المجال ستكون متنفسا لهم، في حين لم يعد يسمح لهم بمباشرة عملية بيع تذاكر شركة الخطوط الجوية الجزائرية.

زين الدين زديغة 

دعا رئيس الاتحاد الوطني لوكالات السياحة والأسفار، مولود يوبي، الحكومة واللجنة العملية للسماح لهم باستئناف نشاط العمرة، بالتزامن مع مؤشرات خروج الجزائر من الموجة الرابعة لفيروس كورونا، حسب الخبراء. وأوضح في اتصال بـ»المحور اليومي»، أن فتح هذا النشاط أمامهم سيكون بمثابة متنفس لهم في ظل الظروف الراهنة، خاصة أنه لم يعد يسمح لهم بالمشاركة في عملية بيع تذاكر شركة الخطوط الجوية الجزائرية مثلما كان الأمر عليه في السابق، مطالبا الجهات المعنية بدارسة هذا الملف بجدية، خاصة أن السياحة الداخلية لا تكفي لتغطية أعباء وكالات السياحة والأسفار. وأشار المتحدث في هذا الصدد إلى استئناف الجزائر العديد من الرحلات الأجنبية، على غرار مصر ودول أخرى.

وتأتي مناشدة الاتحاد الوطني لوكالات السياحة والأسفار، السلطات العمومية فتح مجال العمرة المعلق منذ شهر مارس 2020، بالتزامن مع تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أقل من 100 إصابة يوميا، وتصعيد وكالات الأسفار في الفترة الأخيرة لهجتها المطالبة باستئناف رحلات العمرة نحو البقاع المقدسة، والسماح لها بنقل المعتمرين الجزائريين، بالتزامن مع شهري شعبان ورمضان، بعد الخسائر التي تكبدتها بسبب تعليق هذا المجال جراء تفشي الفيروس. ونظم في هذا الصدد أصحاب الوكالات خلال شهر جانفي الماضي وقفة احتجاجية أولى أمام الديوان الوطني للحج والعمرة، وثانية أمام مقر وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، للمطالبة بالسماح لهم باستئناف هذا النشاط المعلق منذ نحو سنتين، بسبب الإجراءات التي اتخذتها الحكومة آنذاك لمواجهة تفشي جائحة كورونا. وقدم ممثلون عن الوكالات طلبين رسميين في هذا الإطار لمدير الديوان والأمين العام لوزارة الشؤون الدينية، في محاولة لإسماع أصواتها للحكومة، من أجل منحها الضوء الأخضر لمباشرة نشاطها في مجال العمرة.

وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، قال منتصف الشهر الجاري، بخصوص ملف العمرة، إنه عندما تتهيأ الظروف المناسبة لذلك بالنظر إلى الوضعية الصحية التي تفرضها جائحة كورونا، سيكون بعدها القرار الذي يفرح الجميع، وأكد استعداد الديوان الوطني للحج والعمرة والوكالات السياحية لأي قرار، مشيرا إلى أن الأمر مطروح ويدرس من قبل الحكومة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى