الاقتصاد

الجزائر الرابعة ضمن أقوى 10 منتجين للنفط في 2021

بإجمالي إنتاج 959 ألف برميل يوميا

حلّت الجزائر في المرتبة الرابعة ضمن أكثر 10 بلدان إنتاجا للنفط في إفريقيا لعام 2021، بإجمالي إنتاج بلغ 959 ألف برميل يوميا، حسب مسح أجراه موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي الشهير.

أبرز تقرير الموقع الأمريكي، أنّ “الجزائر جاءت من ضمن الدول الإفريقية الأكثر إنتاجا للنفط الخام لسنة 2021، حيث تحصلّت على المرتبة الرابعة من حيث إجمالي الإنتاج، بمعدل 959 ألف برميل يومي»ً.
وأوضح الموقع أنّ “النفط الخام لطالما كان لسنوات عديدة محركا رئيسيا لإيرادات معظم البلدان الإفريقية، ورواسب النفط الخام وفيرة، بما في ذلك نيجيريا، أكبر منتج للنفط الخام في إفريقيا، أنغولا، إلى جانب الجزائر وعدة بلدان إفريقية أخرى، تعتمد على النفط كمموّل أساسي لاقتصادياتها، بما فيها تمويل الواردات من السلع والبضائع والخدمات المختلفة”
في الصدد ذاته، استحوذت نيجيريا على المرتبة الأولى لكبار منتجي النفط في إفريقيا للعام 2021، بمتوسط 1.27 مليون برميل يوميا، متبوعة بليبيا ثانيا بإجمالي إنتاج بلغ 1.21 مليون برميل من النفط الخام يوميا. كما تمركزت أنغولا في المرتبة الثالثة بإنتاج إجمالي بلغ 1.11 مليون برميل يوميا، ثم الجزائر بإجمالي إنتاج مقدر بـ959 ألف برميل يوميا، ومصر في المرتبة الخامسة بـ559 ألف برميل يوميا.
أما جمهورية الكونغو، فقد جاءت في المرتبة السادسة لكبار المنتجين للنفط في إفريقيا لعام 2021، بإجمالي إنتاج بلغ 253 ألف برميل يوميا، تليها الغابون سادسا بـ188 ألف برميل في اليوم. كما جاءت غانا في المرتبة الثامنة إفريقيا بـ176 ألف برميل، ثم غينيا بـ71 ألف برميل، وفي المرتبة العاشرة جاءت تشاد بـ70 ألف برميل”.
من جانب آخر، أكد تقرير صادر عن مؤسسة “ستاتيستا” المتخصصة أن احتياطيات النفط الخام المؤكدة في القارة الإفريقية بلغت 125.3 مليار برميل في عام 2021 وحده”، مبرزا أن “البلدان التالية لديها أكبر احتياطيات، وهي ليبيا، نيجيريا، الجزائر، أنجولا والسودان، إلى جانب مصر، الكونغو، برازافيل، أوغندا، الغابون وتشاد.
وقد أوضح وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، أن مستوى الإنتاج الجزائري للنفط سيرتفع بـ10 آلاف برميل/ يوميا في فيفري المقبل، ليصل إلى 982 ألف برميل يوميا، عقب قرارات الاجتماع الوزاري الـ24 لأوبك+، موضحا للصحافة عقب الاجتماع الذي أجري بتقنية التحاضر عن بعد قائلا: “لقد حرصنا على الانتباه الشديد للتطورات الأخيرة التي يمكن أن تؤثر على استقرار وتوازن سوق النفط العالمية. لاسيما موجة الإصابة بمتحور “أوميكرون” الذي يؤثر على العديد من الدول الصناعية”.

لطفي.ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى