الوطني

ارتفاع الإصابات بكورونا لدى الأطفال وآلام الحلق والبطن أهم الأعراض

البروفيسور نبيلة بوترفاس تدعو الأولياء للتحلي بالمسؤولية في مكافحة الوباء

حذرت البروفيسور نبيلة بوترفاس، المختصة في طب الأطفال في مستشفى بني مسوس، من ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 عند الأطفال، تزامنا وتزايد عدد الحالات لدى الكبار، مشيرة إلى أنّ الآلام في الحلق أو في البطن مرفوقة بالإسهال، أو على شكل الأنفلونزا الموسمية، تعتبر من أعراض الإصابة لدى الأطفال.
أوضحت نبيلة بوترفاس، أن الجزائر تسجل في الآونة الأخيرة ارتفاعا قياسيا ورهيبا في عدد الإصابات بفيروس كورونا عند الكبار، وفي نفس الوقت إصابات متزايدة لدى الأطفال، مضيفة «حاليا هناك حالات كثيرة متشابهة وهذا الشيء لم نكن نلاحظه في الموجات السابقة».
وقالت البروفيسور بوترفاس، في تصريح للإذاعة الوطنية، أمس، إن الآلام في الحلق أو في البطن مرفوقة بالإسهال، أو على شكل الأنفلونزا الموسمية، تعتبر من أعراض الإصابة لدى الأطفال، مؤكدة أن الفيروس هذه المرة لديه قدرة على العدوى أكثر من السابق. وفيما يخص الكبار، تقول بوترفاس إن المستشفيات الآن مكتظة، حيث قد تصل إلى مستوى التشبع، مما قد يؤدي إلى تكرار سيناريو الموجة الثالثة من الوباء.
وجددت المختصة دعواتها إلى الأولياء من أجل التحلي بروح المسؤولية لمواصلة مكافحة هذا الوباء من خلال الاستمرار في احترام تدابير الوقاية، لاسيما فيما يخص إلزامية ارتداء القناع الواقي، وتدابير النظافة والتباعد الجسدي، كما وجّهت نداء للمواطنين للجوء إلى التلقيح الذي يظل أفضل وسيلة للوقاية من خطورة آثار هذا الوباء.
تجدر الإشارة، إلى أن الحكومة قررت تمديد العمل بالجهاز الحالي للحماية والوقاية من تفشي فيروس كورونا لمدة عشرة أيام، ابتداء من يوم السبت 15 جانفي.

عبد الله بن مهل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى