الوطني

تفشي كورونا داخل 36 مؤسسة تربوية في تيزي وزو

فيما سُجلت إصابة 68 تلميذا و28 عاملا وغلق ثانويتين

تحصي ولاية تيزي وزو، في إطار تطور الوضعية الوبائية لـ كوفيد-19 في مرحلته الرابعة، 36 مؤسسة تربية معنية بتفشي الفيروس، بعد تأكد إصابة 68 تلميذا و28 عاملا بأعراض كورونا.
بدأت الإصابات بفيروس كورونا تأخذ منحى تصاعديا في الفترة الأخيرة على مستوى تيزي وزو تزامنا مع انتشار الموجة الرابعة بشكل يثير الكثير من القلق. وحسب مديرية الصحة والسكان فإن الولاية تحصي حاليا أكثر من 400 حالة مؤكدة في مختلف المرافق الاستشفائية، من بينها 30 حالة توجد تحت العناية المركزة في قسم الإنعاش، وأكثر من ذلك فإن احتمالية تفاقم الوضعية أكثر في غضون الأيام القليلة المقبلة تبقى أمرا غير مستبعد، وهو ما أثار مخاوف المواطنين لاسيما أولياء التلاميذ.
موقف تعكسه الأرقام المخيفة المعبر عنها من طرف المصالح الصحية بخصوص تفشي الفيروس في الوسط التربوي، وفي هذا الصدد صرح مدير الصحة والسكان بتيزي وزو الدكتور محمد مختاري، بأن مصالحه تحصي حاليا 36 مؤسسة تربوية في الأطوار التعليمية الثلاثة معنية بتفشي فيروس كورونا، منها 17 ثانوية، 12 متوسطة و07 ابتدائيات، وهي المدارس التي سجلت 96 حالة مؤكدة للفيروس المستجد، منها 68 متعلقة بالتلاميذ و28 حالة أخرى مست الطاقم التربوي من أساتذة وعمال.
في السياق ذاته، أضاف المتحدث خلال نزوله ضيفا على الحصة الصباحية لإذاعة جرجرة، أن فرقه الطبية بالتنسيق مع مديرية قطاع التربية الوطنية، أقرت بصفة استعجالية إلى حد أمس غلق ثانويتين ببلدية عين الحمام بتيزي وزو، مشيرا في الوقت ذاته أن الوسيلة الوحيدة من أجل كبح انتشار الفيروس، تكمن في ضرورة العودة مجددا إلى احترام تطبيق البروتوكول الصحي على مستوى المؤسسات التربوية واحترام التدابير الوقائية. وهذا يبقى كافيا – حسبه – في ظل الإقبال المحتشم المسجل فيما يخص عملية تلقيح عمال قطاع التربية لأسباب تبقى غير معلومة، وهي الوضعية التي تسجلها الولاية بصفة عامة باعتبار أن المناعة الجمعية تتحقق بتلقيح 70 بالمائة من المواطنين، خاصة أن الجهات المعنية أفادت بأن 47 بالمائة فقط من السكان تلقوا جرعتي التطعيم، و4200 شخص استفادوا من الجرعة الثالثة للقاح. رغم أهمية اللقاح في التقليل من درجة التعرض إلى الوباء وخطورته، وهي الحقيقة التي تؤكدها الأرقام الصادرة عن المستشفيات، والتي تبين أن 87 بالمائة من المصابين بالفيروس غير ملقحين. وصرح الدكتور مختاري بأنه تم حديثا بأمر من الوالي تنصيب لجنة مشتركة بين مختلف القطاعات العمومية، يكمن دورها في تحسيس المواطنين بضرورة احترام التدابير الوقائية والإقبال على التلقيح مع تولي مهام إنجاز التحقيق الوبائي.

أغيلاس ب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى