الحدث

الفصائل الفلسطينية تصل إلى الجزائر تباعا للتباحث حول المؤتمر الجامع

05 فصائل وُجّهت لها الدعوة للحضور

يصل ممثلو الفصائل الفلسطينية للتحضير للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني للقوى الفلسطينية، الذي دعا إليه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى الجزائر تباعا خلال الشهر الجاري، أين سيكون وفد حركة فتح أول الواصلين، على أن يتبع الحضور بوفد من حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، ثم الجبهة الشعبية فالجبهة الديمقراطية، وآخر الوفود التي تصل الجزائر ستكون حركة الجهاد الإسلامي نهاية الشهر.
رحّبت الفصائل الفلسطينية بدعوة الجزائر لاستضافة مؤتمر للحوار الوطني للقوى الفلسطينية يهدف إلى إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، بحيث ينتظر أن تزور الفصائل، التي وجهت لها الدعوة، الجزائر خلال شهر جانفي الجاري، تمهيدا لعقد مؤتمر الحوار الوطني المقرر تنظيمه قبل القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر هذا العام. وأفادت مصادر إعلامية أن أول وفود للفصائل الفلسطينية التي ستصل الجزائر، خلال هذا الأسبوع، هو وفد حركة فتح، التي سبق لأمين سرها جبريل الرجوب وأن أكد من سوريا «تلبية دعوة الجزائر للحوار»، وقال «شكلنا وفداً لزيارة الجزائر». وأشارت نفس المصادر إلى أن وفد حركة «حماس» منتظر بالجزائر، اليوم الأحد، بينما سيحل الأمين العام لـ “لجبهة الشعبية-القيادة العامة” الدكتور طلال ناجي إلى العاصمة الجزائرية في العشرين من الشهر الجاري، لإجراء محادثات مع الفريق الجزائري المكلّف بملف المؤتمر الفلسطيني الجامع، على أن تكون له سلسلة لقاءات مع مسؤولين وقيادات جزائرية.
وأوضحت القيادات الفلسطينية أيضاً أنّ ناجي سيجتمع مع بقية قيادات الفصائل، في جولة أولى سيكون الهدف منها سماع أراء ومواقف الفصائل الخمسة، قبل الوصول إلى “المؤتمر الجامع” الذي يُنتظر أن يكون بإشراف مباشر من الرئيس عبد المجيد تبون. ووفقا لـ»وكالة فلسطين اليوم الإخبارية»، فإن وفد حركة الجهاد الإسلامي سيتوجه في الثلاثين من شهر جانفي الجاري، إلى الجزائر للمشاركة في لقاءات الفصائل لبحث موضوع استعادة الوحدة قُبيل انطلاق أعمال القمة العربية بالجزائر.

أسامة سبع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى