المنتخب الوطني

التلاعـــبات في نتائج «كوفيد» تهــدد أحـــلام الخـــضر

إجراءات صارمة في محيط إقامة المنتخب لتفادي المفاجآت

تسبب البروتوكول الصحي، الذي أعدته اللجنة المنظمة لنهائيات كأس أمم إفريقيا، التي انطلقت أمس، بالكاميرون، في فوضى كبيرة وحالة طوارئ وسط وفود المنتخبات المشاركة، بسبب تنديد بوركينافاسو، بوجود تلاعبات في نتائج الكشف عن فيروس كورونا.
شكك وفد منتخب بوركينافاسو، الذي دشن أمس، منافسة الـ»كان» بمواجهة البلد المنظم الكاميرون، بالتلاعبات الذي راح المنتخب ضحية لها السبت الماضي، بخصوص عملية فحوصات الكشف عن فيروس كورونا، وهدد منتخب الخيول، بمقاطعة لقاء الافتتاح، بسبب تشكيكه في النتائج، بعدما أسفرت عن وجود 9 إصابات مؤكدة من بينها 5 لاعبين والمدرب كامو مالو، لتطالب اتحاد بوركينافاسو، في بيان لها من اللجنة المنظمة ضرورة إعادة إجراء الفحوصات، خاصة وأن الممرضين الذين أجروا التحاليل لوفد «الخيول» لم يحملوا معهم أي وثيقة تثبت انتماءهم للهيئة الإفريقية، ليتم رفضهم فورا، وكانت الـ «كاف» قد أكدت في آخر لوائحها الخاصة بالمنافسة الإفريقية، بأن كل منتخب يملك 11 لاعبا متاحا للمشاركة سيكون مجبرا على لعب لقاءاته، وهو ما يجعل الجميع متخوف من الكولسة وعلى رأسهم المنتخب الوطني، الذي سيدشن غدا حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة سيراليون، خاصة بعدما فجر قائد بوركينا فاسو، بيرتران تراوري، مفاجأة مدوية، بتأكيده تعرض زملائه للتحايل من أجل حرمانهم من المشاركة في المباراة الافتتاحية أمام الكاميرون، ووصلت هذه الأصداء سريعا إلى مسامع الناخب الوطني جمال بلماضي ورئيس الفاف شرف الدين عمارة، ليتم على الفور وضع إجراءات صارمة حول محيط إقامة المنتخب في «دوالا» أين تم منع الصحفيين والغرباء من الدخول إلى فندق الخضر بقرار من سفير الجزائر في الكاميرون.

عمارة «اتخــذنا كل الإجــراءات لمواجهة الوباء»
من جهته، أكد رئيس الفاف، شرف الدين عمارة، بأن الفاف اتخذت جميع التدابير اللازمة لمواجهة وباء كورونا، أثناء تواجد المنتخب في الكاميرون، وفي تعليقه على التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي ضد كوفيد، قال عمارة: «سنخضع للبروتوكول الذي وضعه المنظمون…أما على المستوى الداخلي فقد اتخذنا إجراءات لمواجهة الوباء أثناء المنافسة».

ل ص

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى