الوطني

«حماس» تشيد بدعم الجزائر للقضية وترحب باحتضانها لقاء الفصائل الفلسطينية

قالت إن الحركة ملتزمة بموقفها وسياستها الثابتة

رحّبت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية «حماس»، بدعوة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لعقد لقاء للفصائل الفلسطينية بالجزائر، مؤكدة التزامها بموقفها وسياستها الثابتة بالترحيب بكل جهد عربي وإسلامي ووطني لتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام، وهي كلها جهود مقدرة ومشكورة.
أكدت حركة «حماس» الفلسطينية في بيان عبر موقعها الرسمي، أنه تعقيبًا على إعلان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن التحضير لاستضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية قريبًا «فإننا في حركة حماس نقدر عاليًا الموقف التاريخي للجزائر، حكومة وشعبًا، في دعم شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، وحقه في المقاومة والتحرير»، وأضاف البيان أنه بهذه المناسبة «فإننا نرحب بدعوة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لعقد لقاء للفصائل الفلسطينية في الجزائر»، مؤكدا أن حركة حماس ملتزمة بموقفها وسياستها الثابتة بالترحيب بكل جهد عربي وإسلامي ووطني لتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام، وهي كلها جهود مقدرة ومشكورة. ويأتي بيان حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية بعد إعلان الرئيس تبون عن إستضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا بعد أخذ رأي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، كما أعلن رئيس الجمهورية عن منح صك بـ100 مليون دولار لدولة فلسطين، وتخصيص 300 منحة دراسية لفائدة طلبة فلسطينيين. وجاءت هذه التصريحات في الندوة الصحافية التي نشطها الرئيسان الجزائري والفلسطيني بعد انتهاء المحادثات الموسعة بين الوفدين، وأكد الرئيس تبون أن العلاقة بين الجزائر وفلسطين أكبر بكثير من أن يتم وصفها، فهي تجسد القيم المثلى والمشتركة في النضال والتضحية والتحرر، مشيرا إلى أن احتضان الجزائر القضية الفلسطينية والدفاع عنها يشكل مسألة وفاء قبل كل شيء، وشدد رئيس الجمهورية على أن من الضروري تعزيز التعاون العربي حول القضية المركزية الأولى، وأضاف الرئيس تبون أن القضية الفلسطينية ستكون في صلب القمة العربية المقبلة في الجزائر، مشددا على ضرورة التمسك بمبادرة السلام العربية التي تم إمضاؤها سنة 2020، مشددا على أن الجزائر ستبقى وفية لمبادئها الأصيلة المنادية بإعلاء الحق ونصرة المظلومين مهما طال الزمنُ، ومهما كان الثمن.
وأضاف الرئيس تبون أن زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للجزائر جاءت تزامنا مع الذكرى الـ 33 لإعلان قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، بالجزائر، واعتبرها رئيس الجمهورية تجسيدا للقيم المثلى والمشتركة في النضال والتضحية والتحرر.

أسامة سبع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى