المنتخب الوطني

«الخضر» بأرقام خيالية يبسطون سيطرتهم على إفريقيا

بأفــضل هــجوم وســلسلة «لا هزيمة تاريـخية»

بسط المنتخب الوطني، سيطرته على إفريقيا، بعدما تسيد القارة السمراء سنة 2019، وبات رفقاء رياض محرز، أبرز مرشح للتتويج بالنسخة المقبلة المقررة بالكاميرون.
حافظ المنتخب الوطني، على سلسلة نتائجه الإيجابية بفضل فوزه في مواجهتي النيجر ذهابا وإيابا في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022، ووصل إلى المباراة الـ 31 من دون هزيمة، ولم تأت هذه النتائج من العدم، بدليل الأرقام الخيالية التي بصم عليها «أسياد إفريقيا» والتي جعلتهم يتصدرون المجموعة الأولى مناصفة مع بوركينافاسو، مع أفضلية إستقبال الأخير بملعب تشاكر نوفمبر المقبل في الجولة السادسة والأخيرة، ويتصدر مهاجمو الخضر قائمة أفضل هجوم في التصفيات بـ 19 هدفا خلال 4 جولات، على بعد 5 أهداف كاملة من أقرب الملاحقين منتخب المغرب متصدر المجموعة التاسعة والمتأهل مسبقا للدور الفاصل، وفي المقابل، فإن مهاجم الخضر إسلام سليماني، يتصدر قائمة الهدافين بـ 6 أهداف، بينما يملك المنتخب دفاعا صلبا لم يتأثر بالغيابات الاضطرارية، في التصفيات بغياب أبرز العناصر عن بعض اللقاءات في صورة بن سبعيني وبن العمري في مواجهتي النيجر وعطال الغائب عن لقاءي جيبوتي وبوركينافاسو، بحيث تلقت شباك المنتخب هدفين فقط في 4 لقاءات.

الوصول للمباراة 33 دون هزيمة في المتناول
مثلما أشرنا إليه أمس، فقد نجح المنتخب الوطني في فك الشراكة مع نظيره الفرنسي صاحب الـ 30 مباراة من دون هزيمة، وببلوغه للمباراة رقم 31 والتساوي مع الأرجنتين، فإن الخضر أمام فرصة ثمينة من أجل الوصول إلى المباراة رقم 33 وتقليص الفارق عن صاحبا الوصافة اسبانيا والبرازيل إلى مواجهتين، باعتبار أن الصمود أمام جيبوتي والفوز على بوركينافاسو في ختام التصفيات يبقى أمر في المتناول بالنسبة لأبطال إفريقيا، الذين باتوا يرعبون جميع المنافسين.

ل ص

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى