ثقافة

«جي بي آس» في المنافسة الرسمية لمهرجان المسرح الدولي ببغداد

تعد من أكبر أعمال الفن الرابع الجزائري في السنوات الأخيرة

سيمثل عمل المخرج محمد شرشال -ومن إنتاح المسرح الوطني الجزائري- والذي عرف نجاحا منقطع النظير محليا وعربيا، الفن الرابع في النسخة الثانية لمهرجان بغداد الدولي للمسرح المرتقب أن تحتضنه عاصمة بلاد الرافدين ما بين 20 و26 نوفمبر المقبل.

أعلن المخرج الجزائري محمد شرشال -الذي يعمل حاليا على اقتباس آخر نص روائي للكاتب الجزائري واسيني الأعرج بعنوان «ليالي رمادة» إلى الركح- عن مشاركة المسرحية التي أنجزها عام في مهرجان بغداد الدولي للمسرح، الذي ستحتضن فعالياته العراق من 20 إلى 26 نوفمبر المقبل،
يعالج العرض ضياع الإنسان المعاصر بين الأفكار والمبادئ وموقفه من الوقت وإدمانه الانتظار دون الوصول، بل يقدم صورة للإنسان المسخ الذي يتحول ويفقد حتى حقيقته، سواء بفعل فاعل أو بإرادته.
فالأبطال ينتظرون منذ مولده الخلاص دون جدوى، والقطار الذي هو رمز الخلاص يمر في كل مرة دون أن يستقله أي أحد، وبينما هم ينتظرون ينشغلون ببعضهم، ولا ينتبهون إلى الوقت ولا إلى عبور القطار حتى بلوغهم الشيخوخة.
وتقوم المسرحية على لوحات تكاد تكون منفصلة وهو ما تعمده المخرج الذي صمم العرض بطريقة تجعله أقرب الى الفرجة والفكاهة معتمدا على قدرات الممثلين في الحركة والتعامل بأجسادهم لا بأصواتهم، فضمن العرض بعض الرقصات المنضبطة.
بنيت المسرحية على ديكور متحرك في البداية ثمّ منظر نهائي في محطة القطار، ومن رمزيتها يمكن إسقاط العرض على أي إنسان في أي مكان من الأرض في الوقت الحالي.
شارك في التمثيل مجموعة من الممثلين الذين حققوا بروزا في السنوات الأخيرة على غرار محمد لحواس، عديلة سوالم، صبرينة بوقرعة، سارة غربي، عبد النور يسعد، مراد مجرام، محمود بوحموم وياسين براهمي.
واشتغل على موسيقى العرض عادل لعمامرة بينما أوكلت مهمة السينوغرافيا عبد المالك يحي ونفذ الإضاءة شوقي المسافي.
وتم اختيار المسرحية التي فازت بجائزة أحسن عرض عربي في 2019، بعمان الأردنية، إلى جانب عدد من العروض الدولية، على يد لجنة مشاهدة تتكون من الدكتور عبد الكريم عبود مبارك رئيسا، والدكتور ياسر عبد الصاحب البراك عضوا، والأستاذ حمه سوار عزيز عضوا، حيث تم مشاهدة (86) ستة وثمانين عرضا مسرحيا من مختلف الدول العربية والأجنبية. وبعد المشاهدة الدقيقة والمناقشات المستفيضة واعتماد المعايير المهنية والفنية والإبداعية، توصلت اللجنة إلى ترشيح ثلاثة أعمال عراقية، وتسعة أعمال عربية، وأربعة أعمال أجنبية.
وقد تم اختيار ثلاث مسرحيات عراقية، وهي مسرحية «تقاسيم على الحياة» للمخرج جواد الأسدي، مسرحية «يس كودو» لأنس عبد الصمد، مسرحية «الحضيض» لكامران رؤوف، وأربع عروض عربية؛ هي «مسرحية جي بي أس» لمحمد شرشال من الجزائر. من تونس مسرحيتان، هما «منطق الطير» لنوفل عزارة ومسرحية «ذئاب منفردة» لوليد الدغسني. مسرحية «سوبر ماركت» لأيمن زيدان من سوريا، مسرحية «بيت الشغف» لهشام كفارنه من سوريا أيضا. مسرحية «اه كارميلا» لأشرف محمد علي من مصر، مسرحية «المدينة لي» لأسماء هوري من المغرب، مسرحية «مدق الحناء» يوسف البلوشي من سلطنة عُمان ومسرحية «ليلة الأنحوتة» أياد الريموني من الأردن.
بخصوص المسرحيات الأجنبية ستشارك مسرحية «تيل» لدانيل كيلهمان من ألمانيا، ومسرحية «ميديا فابيو» من إيطاليا، مسرحيتا «روسيو مولينا» و”بوفية على قيد الحياة» لرافائيل كوتين من فرنسا.
وسبق لمسرحية « جي بي آس » أن توجت العام الماضي بالجائزة الكبرى لمهرجان المسرح العربي في طبعته الـ 12 بالإمارات.

ز. أيت سعيد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى