ثقافة

الطبعة الـ 37 من 25 إلى 30 سبتمبر

مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط

سيشارك الفيلم الجزائري «المسيرة الأخيرة»، من إخراج محمد نجيب العمراوي بمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط بدورته الـ37. ومن المقرر إقامته في الفترة من 25 سبتمبر وحتى 30 من الشهر نفسه.
تضم مسابقة الأفلام القصيرة لدول البحر المتوسط 17 فيلما من مصر، تونس، المغرب وفرنسا. إضافة إلى سوريا، فلسطين، اليونان، ايطاليا، لبنان وبلدان عديدة أخرى.
الفيلم مستقل أنجز دون ميزانية العام الماضي، تم تصويره بالجزائر العاصمة، ودامت العملية ستة أيام متفرقة على عدة أسابيع وعدة أشهر. بالنسبة للممثلين، قال العمراوي إن نظرته كمخرج واحتكاكه بهم، مكنه من معرفة إمكانياتهم جيدا في التمثيل، ولا يرى أحدا يمكن أن يمثل هذه الشخصيات إلا هم، وقد أدوا عملا متقنا، وهنا يجدر الوقوف على أداء الممثل أحمد بن عيسى المبهر، في النسخة الأولى للفيلم.
يتناول الفيلم عدة أفكار، على غرار الحرية واحترام الآراء، يضم عتابا لجيل سابق، وخيبة للجيل الحالي، من خلال شخصية سامي (أكرم جغيم)، الذي سرعان ما يتحول إلى عزيمة، بفضل قصة عمي الطيب (أحمد بن عيسى)، كما عرج العمل إلى دور المرأة عبر شخصية الناشطة (ثيللي صالحي) في خضم الحراك الشعبي، التي ليست بمنأى عن غيرها في مهمة التغيير. في شخصية عمي الطيب غموض، يريد الحراك تغيير الوجوه، مثل وجه ”الطيب” الذي كان مثالا للنظام الماضي، ثم سرعان ما يتضح أنه من رجال هذا الحراك. يصور المخرج هذه الكيمياء الدرامية في مبنى درامي ذكي، بحبكة متصاعدة سلسلة التقديم. عن فكرة الفيلم، قال العمراوي، إنها من وحي السيناريست حكيم طرايدية، جاءت في بداية الحراك في مارس 2019، بعد حديث معه، ثم قام بكتابة سيناريو ”المسيرة الأخيرة”.

ق.ث

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى