الوطني

وزير الداخلية يأمر الولاة بالتواصل المباشر مع البرلمانيين وترشيد النفقات

وجّه تعليمة بمنح الأولوية للمتابعة الميدانية للمشاريع التنموية

أمر وزير الداخلية والجماعات المحلية، كمال بلجود، الولاة، بالتواصل المباشر مع نواب المجلس الشعبي الوطني وأعضاء مجلس الأمة، للتكفل بما أمكن من انشغالات المواطنين المرفوعة من خلالهم، كما وجه تعليمات بضرورة منح الأولوية للمتابعة الميدانية لمختلف المشاريع التنموية.

 أبرق وزير الداخلية تعليمة تذكيرية للولاة تحمل رقم 4697 مؤرخة في 8 سبتمبر الجاري، أمر فيها بإيلاء العناية للتواصل المباشر مع نواب المجلس الشعبي الوطني، وأعضاء مجلس الأمة، بوصفهم ممثلين للشعب، والتكفل بما أمكن من انشغالات المواطنين المرفوعة عبرهم، بما يسمح -وفقه- بإرساء إطار تنسيقي تشاوري منظم يسمح بتعزيز علاقة الإدارة بالمنتخبين. ويَتعين على ولاة الجمهورية والولاة المنتدبين، بعد تعليمة الوزير بلجود التذكيرية، التواصل مع برلمانيي ولاياتهم مباشرة واستقبالهم والاستماع لانشغالات المواطنين المرفوعة عبرهم والعمل على التكفل بما أمكن منها.

من جهة أخرى، أفادت وزارة الداخلية، في بيان لها، أمس، بأنه حرصا على ضمان متابعة مستمرة للبرامج التنموية على المستوى المحلي، وتكفل أمثل بانشغالات المواطنين، ذكّر الوزير كمال بلجود بتاريخ 8 سبتمبر الجاري، الولاة بمحتوى تعليمته رقم 4456 المؤرخة في 27 جويلية الماضي، والقاضية بضرورة منح كل الأولوية للمتابعة الميدانية لمختلف المشاريع التنموية.

وذَكّر المسؤول الأول عن قطاع الداخلية والجماعات المحلية بالجزائر كذلك بفحوى تعليماته السالفة المتضمنة أيضا ضرورة إشراك وسائل الإعلام في متابعة مختلف النشاطات على المستوى المحلي، كما أكد ضرورة الالتزام بترشيد النفقات خلال تنظيم مختلف الخرجات الميدانية، واحترام إجراءات التباعد والاحترام الصارم للتدابير الوقائية ضد فيروس كورونا.

ويندرج إجراء ترشيد النفقات خلال تنظيم الولاة مختلف الخرجات الميدانية لمتابعة المشاريع التنموية، ضمن التوجه العام للدولة في هذا الإطار، بالتزامن مع استمرار تراجع أسعار النفط وتقلص مداخيل الخزينة العمومية من العملة الصعبة، وكذلك تداعيات انتشار فيروس كورونا منذ شهر مارس الماضي، علما أن خرجات الولاة تتم على سبيل المثال بسيارات فردية وبمرافقة أمنية بما يكلف الخزينة العمومية مصاريف إضافية، في الوقت الذي يمكنهم فيه على سبيل المثال القيام بتنقلاتهم للورشات في حافلات رفقة مختلف المسؤولين المعنيين بهذه الخرجات.

 زين الدين زديغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى