الوطني

ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية ويغلقون حدائق بسبب «كورونا»

اتخاذ إجراءات تكميلية لمنع انتشار الفيروس وقطع سلسلة العدوى

منع ولاة للجمهورية إقامة المخيمات الصيفية على مستوى ولايتهم، فيما قرر آخرون غلق حدائق تسلية، ضمن مجموعة إجراءات تكميلية لتسيير الأزمة الصحية المرتبطة بكورونا، لمنع الانتشار السريع للفيروس وقطع سلسلة العدوى.
قرر والي جيجل منع إقامة مختلف المخيمات الصيفية عبر إقليم الولاية خلال موسم الاصطياف، وعلل هذا الإجراء بالوضعية الوبائية التي تعرفها البلاد عامة والولاية خاصة، بسبب فيروس كورونا، والارتفاع الملحوظ في عدد الإصابات اليومية المسجلة، من أجل الحد من انتشار الوباء على مستوى إقليم الولاية كإجراء وقائي، وذكر المواطنين بضرورة الالتزام بتدابير الوقاية والحماية المنصوص عليها في القرارات الولائية. في السياق، وجه والي سطيف تعليمات من أجل غلق حديقة التسلية الكائنة ببلدية سطيف بصفة مؤقتة في إطار التدابير الوقائية للحد من تفشي الجائحة، فيما أمر ولاة آخرون بسحب الكراسي والطاولات من المقاهي والمطاعم ومحلات الأكل السريع، أما والي سكيكدة ففرض -حسب تعليمة موجهة لرؤساء الدوائر للتبليغ للأميار- التلقيح ضد الفيروس على موظفي جميع المصالح بصفة إجبارية ودون استثناء، وهدد باتخاذ إجراءات صارمة ضد المتأخرين أو الرافضين للعملية، مع منع بعد نهاية هذه الحملة أي شخص من الالتحاق بمنصب العمل ما لم يستظهر بطاقة التلقيح، دون الإخلال بالإجراءات التأديبية الأخرى، كما سيطبق هذا الإجراء على الزوار والوافدين على مقرات الإدارات العمومية.
ويبقى الولاة مخولين باتخاذ جميع التدابير التي تقتضيها الوضعية الصحية لكل ولاية، بعد موافقة السلطات المختصة، لاسيما إقرار أو تعديل أو تكييف أوقات الحجر المنزلي الجزئي أو الكلي بشكل يستهدف بلدية أو عدة بلديات أو أحياء تشهد بؤرا للعدوى.
وتُراهن السلطات العمومية على إنجاح حملة التلقيح التي أطلقتها في الفضاءات العمومية والساحات والمساجد، وكذا الإدارات والمؤسسات العمومية والخاصة، لمنع الانتشار الواسع للفيروس وقطع سلسلة العدوى، وكذا تخفيض نسبة الوفيات، في ظل الرغبة للتوجه نحو منع دخول الأماكن العامة لغير الملقحين، ويتعين على الولاة السهر على إنجاح هذه الحملة، في ظل استمرار المنحى التصاعدي لعدد الوفيات والإصابات اليومية، والتي تسجل أرقاما قياسية لأول مرة في الجزائر.
يشار إلى أن الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان، قرر تمديد إجراء الحجر الجزئي المنزلي لمدة 10 أيام على مستوى 24 ولاية، ابتداء من يوم الثلاثاء، في إطار تسيير الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، وذلك من الساعة الحادية عشر ليلا إلى غاية الساعة الرابعة صباحا، ويتعلق الأمر بولايات أدرار، الأغواط وأم البواقي، بالإضافة إلى باتنة، بجاية وبشار، وكذا البليدة، البويرة وتبسة، كما يخص هذا الإجراء أيضا كل من تيزي وزو، الجزائر العاصمة، جيجل، سطيف، سيدي بلعباس، قسنطينة، مستغانم، المسيلة، ورقلة، وهران، بومرداس، تندوف، تيسمسيلت، تيبازة وعين تموشنت.

زين الدين زديغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى