أخبار الوسط

«الاستهلاك غير العقلاني يحد من فعالية برنامج التزويد بالماء»

مدير الموارد المائية بالعاصمة كمال بوكريشة يرتقب دخول ثلاث محطات تحلية ويكشف:

أكد مدير الموارد المائية بولاية الجزائر كمال بوكريشة أن الاستهلاك غير العقلاني للماء يحد من فعالية تطبيق البرنامج الاستعجالي للتزويد بالماء الشروب في الجزائر العاصمة وضواحيها.

تأسف بوكريشة لكون جزء كبير من المواطنين احتكروا الماء عبر تخزين هذه المادة، وأضاف أنه نظرا للاستعمال غير العقلاني للماء من بعض المستهلكين لم تعد تكفي كميات المياه المتوفرة لتغطية الطلب.

وأرجع بوكريشة مشكل ضعف تدفق الماء الذي يشتكي منه المواطنون في بعض جهات العاصمة (باش جراح، بئر خادم، باب الزوا، برج الكيفان وعين النعجة…) لكون الساكنين في الطوابق السفلية للمباني لا يغلقون حنفياتهم خلال الفترات الزمنية المخصصة لأحيائهم.

بخصوص الفترة الزمنية للتزويد بالمياه، ذكر مدير الموارد المائية أن والي العاصمة يوسف شرفة «كان واضحا جدا في تصريحاته فيما يخص البرنامج الجديد لتوزيع الماء الشروب في العاصمة وضواحيها».

أوضح أن الوالي لم يقل أبدا أن المواطن سيحصل على الماء من الساعة السادسة صباحا إلى السادسة مساء بل ما بين السادسة صباحا والسادسة مساء مما يغير كل شيء، مشيرا أن هذا يعني أن بعض السكان سيحصلون على الماء في حنفياتهم خلال ست ساعات بينما آخرون خلال سبع ساعات بينما جزء من السكان لا يحصلون على الماء سوى ساعتين.

وعليه يحصل سكان الشقق الواقعة في الطوابق الأرضية على الماء في حنفياتهم قبل شقق الطابق الخامس أو العاشر. وكلما كان البيت أقرب لخزان الماء كان التزويد بالماء أسرع.

ولدى تطرقه لغياب الماء في حنفيات سكان عين البنيان (غرب العاصمة) منذ عدة أيام، برر بوكريشة ذلك بمشكل تقني قيد الحل، مشيرا إلى أن انسداد للهواء في القنوات هو سبب المشكلة.

وأوضح أن المياه المحصلة من ثلاث محطات تحلية يرتقب دخولها حيز الانتاج في الأشهر المقبلة (ما بين يوليو وأوت حسب وزارة الموارد المائية) لن يكفي مع مستوى الاستهلاك الحالي لتغطية العجز الذي تعاني منه العاصمة وضواحيها والمقدر بـ 475.000 متر مكعب في اليوم.

وتشهد عدة بلديات منذ عدة أيام تذبذبا محسوسا في خدمة توزيع المياه الصالحة للشرب، ما أثار استياء قاطني العاصمة الذين يؤكدون أنهم يعانون الأمرين جراء الانقطاع المتكرر لهذه الخدمة، خاصة وأن الامر تزامن مع حلول فصل الصيف.

وشرعت شركة المياه والتطهير لولاية الجزائر «سيال»، منذ يوم السبت، في تطبيق البرنامج «الاستعجالي» لتوزيع المياه بالجزائر العاصمة بعد التذبذبات في التوزيع التي عرفتها العاصمة خلال الايام الاخيرة بفعل شح الموارد المائية، في وقت أعلنت العديد من المقاطعات الادارية بالولاية منذ الخميس الماضي عن برنامج توزيع للمياه يتفاوت من بلدية لأخرى، الا أن الكثير من المواطنين أكدوا أن آخر المواقيت المعلن عنها «لم يتم احترامها»، وهو ما أثر بشكل سلبي على يومياتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى