الوطني

وزارة المجاهدين تتوعد من يتطاولون على الرموز التاريخية

جددت وزارة المجاهدين وذوي الحقوق رفضها القاطع لأي سلوك أو تطاول أو تجاوز من شأنه محاولة المساس بالرموز الوطنية من رجال ونساء ورجال المقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954.

وأوضحت وزارة المجاهدين في بيان، أنها لن تتوانى في اتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضد كل من يتجرأ على رموز التاريخ الوطني والمآثر المجيدة من خلال التأسيس كطرف مدني في الدعاوي القضائية المرفوعة في هذا الشأن.

وأضاف البيان:” إن رموز الوطن ستظل بطولاتهم وملاحمهم ماثلة في الأذهان منقوشة بمداد الفخر والاعتزاز في سجل التاريخ وستبقى تضحياتهم راسخة في ذاكرتنا وذاكرة الأجيال المتعاقبة يحفهم الثناء والإكبار والتقدير والتبجيل وستظل إنجازاتهم صفحات مشرقة في سجل الخلود نقتبس من نورهم إشعاع النضال والكفاح من أجل خدمة الوطن وأداء الرسالة النبيلة تجاهه”.

كما طالبت وزارة المجاهدين في ذات البيان من وسائل الإعلام تعزيز الوعي بالرهانات التاريخية المطروحة والتصدي لدعاة التلبيس والتدليس والتضليل الذين ينفثون سموم الحقد والضغينة وينشرون خطاب الكراهية عبر منابر إعلامية لزعزعة مقومات الوحدة الوطنية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى