الوطني

تمديد إجراءات الحجر الجزئي لمدة 21 يوما على 14 ولاية

بالتزامن مع استمرار غلق الحدود البرية والبحرية

الحكومة تدعو المواطنين إلى التقيّد بتدابير الوقاية من كورونا
مددت الحكومة تدابير الحجر الجزئي المنزلي عبر 14 ولاية لمدة 21 يوما، وجددت دعوتها المواطنين لمضاعفة اليقظة والحفاظ على أقصى درجات التعبئة في مكافحة انتشار فيروس كورونا، من خلال مواصلة التقيد الصارم بالتدابير الوقائية الموصى بها، وهذا بالتزامن مع استمرار ارتفاع الإصابات بالوباء تجاوز الـ 300 حالة يوميا.
قرر الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أمس، تمديد تدابير الحجر الجزئي المنزلي عبر 14 ولاية لمدة 21 يوما، من منتصف الليل إلى الرابعة صباحا، ابتداء من اليوم، وهذا بالتزامن مع تسجيل منحى تصاعدي للإصابات بالوباء، ويتعلق الأمر حسب بيان للوزارة الأولى، بولايات الأغواط، باتنة وبجاية، بالإضافة الى البليدة، تبسة وتيزي وزو، وكذا الجزائر العاصمة، سطيف، سيدي بلعباس، قسنطينة، الـمسيلة، ورقلة، وهران، وبومرداس، بينما لا تخص تدابير الحجر الولايات الـ44 المتبقية.
وأوضحت الوزارة الأولى بأنه يمكن للولاة بعد موافقة السلطات المختصة، اتخاذ كل التدابير التي يقتضيها الوضع الصحي لكل ولاية، لاسيما إقرار أو تعديل أو ضبط مواقيت حجر جزئي أو كلي يستهدف بلدية، أو مكانًا، أو حي أو أكثر، تشهد بؤرًا للعدوى، وفق الوزارة الأولى. وفي هذا الصدّد، فإن الحكومة تجدّد نداءاتها للمواطنين لمضاعفة اليقظة ومواصلة التعبئة في هذه المعركة ضد انتشار فيروس كورونا في الجزائر، من خلال مواصلة الامتثال بدقة للتدابير الوقائية الموصى بها، على غرار التباعد الجسدي، والارتداء الإجباري للكمامة، وغسل اليدين باستمرار. وأفادت مصالح الوزير الأول بأن هذه الإجراءات التي تم اتخاذها عقب المشاورات مع اللجنة العلمية لمتابعة تطور جائحة كوفيدــ 19 والسلطة الصحية، تندرج دائمًا في إطار الحفاظ على صحة المواطنين وحمايتهم من أي خطر لانتشار الفيروس، كما أن هذه التدابير المدعمّة بالمسعى القائم على أساس الحذر والتدرج والمرونة، ترمي، بالنظر إلى الوضع الوبائي، إلى تكييف الجهاز الحالي للحماية والوقاية. ويأتي تمديد تدابير الجحر الجزئي المنزلي عبر 14 ولاية لمدة 21 يوما، في وقت تشهد حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفاعا خلال الأسابيع الأخيرة، حيث تجاوزت الـ300 حالة يوميا واقتربت في بعض الأحيان من 400 إصابة، وكذلك الأمر بالنسبة لعدد حالات الوفاة التي عادت بدورها الارتفاع حيث تتراوح بين 8 و10 وفيات. كما أبقت الحكومة على تعليق ممارسة بعض الأنشطة، حيث لا تزال قاعات الحفلات مغلقة، وكذلك الأمر بالنسبة للحدود البرية والبحرية، عكس الجوية مع إخضاع العائدين إلى أرض الوطن على متن العدد القليل من الرحلات المرخصة للحجر الصحي لمدة5 أيام.

زين الدين زديغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى