محاكم

إرجاء قضية «سوناطراك 1» إلى الدورة الجنائية القادمة

الدفاع تقدّم بطلب التأجيل لغياب عدة أطراف

أجلت محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر، إلى الدورة الجنائية القادمة، إعادة فتح قضية سوناطراك 1 التي يتابع فيها الرئيس المدير العام السابق للمجمع، محمد مزيان، ونجلاه، إضافة إلى 15 متهما في قضايا ذات صلة بالفساد وإبرام صفقات مخالفة للقانون.
تم تأجيل القضية بطلب من هيئة الدفاع بسبب غياب العديد من الأطراف، لاسيما الأجنبية، حيث يتابع في هذه القضية عدة أشخاص معنويون، كشركة «سايبام كونتراكتينغ ألجيري»، مجمع «كونتال فوركوارك»، شركة «كونتال الجزائر» وشركة «فونكوارك». وتقرر إعادة فتح هذه القضية بعدما قررت المحكمة العليا الطعن بالنقض فيها لتتم إعادة جدولتها على مستوى محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة للفصل فيها.
وكان مجلس قضاء الجزائر قد أصدر في 2 فيفري 2016، أحكاما تتراوح بين 18 شهرا و6 سنوات سجنا وغرامات مالية منها موقوفة النفاذ في حق 12 متهما، فيما استفاد 7 آخرون من البراءة، حيث أدين الرئيس المدير العام السابق لمجمع سوناطراك محمد مزيان في هذه القضية بـ 5 سنوات حبسا موقوف النفاذ ومليوني دينار جزائري.
كما أدين نجله رضا مسير مجمع «كونتال» بـ6 سنوات سجنا وغرامة بـ 1 مليون دج، ويواجه المتابعون في هذه القضية عدة تهم أهمها جناية قيادة جماعة أشرار، إبرام صفقات مخالفة للتشريع، منح امتيازات غير مستحقة، سوء استغلال الوظيفة، تعارض المصالح وتبييض الأموال.

عبد الله ب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى